My Photo
Name:
Location: Egypt

Thursday, November 16, 2006

وسط البلد والبني آدم مشــــــــــــــــــــــــاع*

*شكراً لشريك الهرتله الذي التقط العنوان من طيات الحديث الدائر بيننا





Stock Shots لإعلانات قديمة مطبوعة....

"... ست سنوات مرت
منذ هَجَرتُ التسكع اليومــــي
المزمـــــن
على مقـــــاهي وسط البلد
وداخل حلقات البشر
ذوي الوجوه الفتـــــــــــــارين........."

----

صوت بنت : (Off Cadre)النهارده بــــــالي رايق وعايزه أتمشى من المهندسين لوسط البلد!

شارع شبه مظلم تملأه الأشجار الكثيفة
ثلاث شباب يلفون البـــــانجو ويضحكون
أحدهم يرمي زجاجة بيرة
تتدحرج حتى تصل لمقدمة الكادر
"... يابن الوسخة!!!" يهمس أحدهم وهو ينظر للبلكونات العلوية القريبة بتوتر
يضحكون..
"بص ياله… إيه يا قطه!"
يضحكون…
"دي قطه دكر يا احول"
يقلدون صوت القطط ويضحكون..
----

الصورة Blurred

أصوات ضحك وزجاجــــات تصطك
تتضح الصورة

مقهى مزدحم في وسط البلد ليلاً
أحدهم يجلس في تحفز
يرتدي معطف ثقيل بلا لون محدد
وكوفية زرقــــاء
بينما رفيقه يجلس أمامه بلا تعبير
ذو رأس كبير وعينان شديدتا الصغر
ونظارة سميكة زادت من صغر عينيه حتى اختفيتا تماماً
يشرب البيرة في هدوء
يعلو صوت الأول محتداً
".... أهو هوه أنا كده،
بتاع الشعب…."
يأخذ زجاجة البيرة من صاحبه
ويرفعها الى فمه ثم يضعها بينهما
ويضحك بصوت عــــال يلفت أنظار الآخرين
ينظر له الثاني بلا تعبير
ويأخذ الزجاجة بآلية معتـــــــادة….
----

صوت البنت (Off Cadre): عـــــارفاهم واحد واحد...
ده مرتضى اسماعيل شاعر عــــاميه
كوليكشن قنبله... حته من فؤاد حداد على فتفوته من روح صلاح جاهين
وعلى الوش كلمتين "حداثه" من عينة (فردت ضلوعي على الأسفلت زي بنت الليل)..
وتسبيلتين.. وكل كام شهر مـــاشيه في ضله وجه جديد..

ده بقى رفيق.. مش فاكره بقية اسمه..
معد برامج علشــــان مش لاقي شغلانه تانية
وغــــــاوي خواجات.. بالجييييييم
متجوز.... بس ده ميعنيش حــــاجه معينه..

منيره يوسف.. عضوه في جمعيه فرنسيه لمساعدة الأطفال اليتامى في الصعيد
طبعاً بتجيب Fund من فرنسا.. وسفر وهيصه
متجوزه مخرج مسرح فرنساوي وقته متقسم بين هنا وهناك
وهي بقى وقتها متقسم أكتر منه..
أصلها عندهـــا ألبوم بتجمع فيه صور الناس الكتييييييير
اللي بتنام معاهم

دول بقى لسه طــــــــــــــــازه...
طلبة فنون جميله... غاويين مسرح وغنـــا
كل يوم يغنوا أغــــاني الشيخ إمـــام
وكل يوم برضه اللي قاعدين يطلبوا منهم يغنوا... جيفارا مـــــات..

وغيرهم... اللي مخرج
واللي صحفي.. واللي مالوش أو مالهاش شغلانه محدده
المهم كلللللللهم بيتكلموا بنفس المفردات
وبتجمعهم نفس الصفات
حتي المظهر الخارجي

Shots متقاطعة لحركات الأيدي.. تثبيت النظارة فوق الأنف..
إشعال السجائر.. الكوفيات.. الحقائب... الأحذية.. تبــــادل الكتب وبروشورات عروض مسرحية وسينمائية ومعـــارض................
"يـــااااه لسه زي مانتوا.."
----

نفس المقهى... وجه فتاه بروفيــــل
بشفتيها الصغيرتين انفراجة ســــاهمة
وجهها بلا مساحيق
تحدق في الفراغ...
تمتد يد إلى كتفهـــا
فتنتبه وتنظر لأعلى وتبتسم
يقول: "يـــــــــــــااااااا خبـــــــــر....."
يحتضنها شــــاب ذو قميص شتوي مفتوح الصدر
فتدلى سلسلة فضية من عنقه
هو: انتي فيييييين يا بنت؟
إيه فيه حركات؟ - ينظر ليديها محاولاً استكشاف إذا ما كانت هناك دبلة معلقة في أحد أصابعها
تبتسم
تقول: أنـــا واخداني الحيـــاه عادي... انت اللي ازيك؟
هو: أنا تمام خلصت ماجستير سافرت شويه كده واتجوزت وطلقت
يضحك..
هي: انت لحقت؟ انت اتجوزت شهرين واللا إيه؟
هو يقترب منها ويبتسم في خبث: ما انت عـــارفه أخباري أهو..
ترتبك قليلاً
هو يستمر في مغازلتها: مـــافيش ولا واحده نسّتني..
هي: أنـــا سمعت انك عملت معرض..
هو: ما جيتيش ليه؟
هي: ماكانش ينفع...
هو: ودلوقتي؟ ينفع؟؟؟
هي تبتسم: يمكن!
هو: لسه بترسمي؟
هي: لأ!!
هو: خســـــــاره.. بحب شغلك قوي
هي: أنــــا اللي وحشني الرسم قوي.. الأتيليه بتاعك فين؟
هو: هنــــا في وسط البلد... روف وview رائع.. مش انت كان نفسك زمان في أتيليه في وسط البلد قدامه إعلان كوكاكولا لما تطفي النور الألوان تخلقلك لوحه؟
يضحك
تعالي لو فاضيه أوريهولك..
بدل الدوشه والبشر دي..
ينظر للجالسين إلى المنضده المجاوره
فتلتقي عينيه بأحد الجالسين الذي يلقي السلام
هو للآخر: ازيك يا حبيبي
هي تتردد
هو: عندي فكره.. إيه رأيك تشاركيني فيه... زي زمان فاكره؟
هي تبتسم: فـــاكره..
تنظر فتلتقي عيناها بأعين الكثيرين الذين تعرفهم ويعرفونهـــا
هؤلاء الذين يأكلهم الفضول والرغبة في معرفة سبب تواجدها اليوم هنا.. بينهم
هي في توتر: ياللا بينا!

----

حجرته فوق السطح.. انعكاسات ضوئية بديعة فوق الحوائط
هو يفتح الباب
تدخل هي وتقف في وسط الحجرة غير مصدقة ما تراه
هو: هوريلك حاجه...
يشعل كبريتاً ويذهب أمامها ليضيء شموع زرقــــاء كثيرة متناثرة في أرجاء الحجرة
هي مبهورة: بجد؟؟؟؟ أشاركك فيه بجد؟
هو يمسك يدها ويجذبها للداخل: آه طبعأ بجد.. تعالي أوريلك آخر لوحه
لسه بحضّرها وجتلي فكره مجنونه حالاً
ترسميها معايا؟؟؟
كل واحد فينا يكمل حته فيها بطريقته..
تيجي؟
هي عيناها تلمعان وتقفز كالطفلة...

Fade لصوت ضحكهما معاً والصورة Dissolve
لقطات لهما يمسكان فرش الرسم
ويخلطان الألوان
ويمتزج انشغالهما بالرسم مع ضحكهما مع طلوع الفجر
ينعكس ضوء الفجر على وجهيهما
ينظران كل في وجه الآخر
يبدأ في لمس وجهها فتغمض عينيها
يقترب بشفتيه منها ويقبلها فتغيب مع قبلته
وتحتضنه بقوة
"وحشتيني قوي.. قوي... قوي...."
يميل فوقها على الأرض
Blur
----

Fade in from black

المقهى.. صمت مطبق
الكل ينظر باتجاه الكاميرا بفضول شديد
الكاميرا تتجول في الوجوه..

----

Fade out to black

صوت الشاب(Off Cadre) :

دي بقى ســــاره البيلي.. بترسم وتمثل وتغني وتصور وتكتب...
سبع صنايع.. معرفش اختفت فين!

Cut مع موسيقى Jazz

14 Comments:

Blogger film69 said...

يا عم السيناريوهات الحساسة
حلو بس فيه حاجة ناقصة
مش عارف إيه هي ؟
ربما العلاقة بين الشاب و الفتاة تحتاج إلى إعادة تدقيق
الحالة صادقة ، وسط البلد الجاذبة العاهرة المجنونة .. الداخل مفقود والخارج مولود ..
نعود إليها بدون قرار، نختفي بقرار ، ولكنن سنعود يوما مرة أخرى
عاوزة تصوريه امتى ؟

Thursday, November 16, 2006 12:26:00 PM  
Blogger Alexandra said...

قولي قولي والنبي يمكن حد يتطعظ ولو اني ما أظنش
:))
والمصيبة انهم بيتكرروا زي ما يكونوا طالعين من خط انتاج في مصنع وكل واحد فيهم ولا كأنه شاف الي قبله

بس سيبك انت حسك الكوميدي عالي ودي مفاجئة ظريفة قوي

Thursday, November 16, 2006 12:27:00 PM  
Blogger حـدوتـة said...

حلوة أوي...أوي

Thursday, November 16, 2006 1:05:00 PM  
Blogger 3arousa 7alawa said...

film69: لما تيجي نعد نتكلم على الحاجات الناقصه وكمان نشوف موضوع التصوير ده

Alexandra: يتعظ!! ههههههه فعلاً جديدة
دول نفس الوشوش من ساعة بروتوكولات حكماء ريش
تكاثر انقسامي زي الأميبا

حـدوتـة: فيييييينك؟!!!! بقالي كتير مشفتكيش هنا... والنبي يا شيخه ابقي تعالي

Thursday, November 16, 2006 1:27:00 PM  
Blogger Alexandra said...

على فكرة المقهى ده لازم يكون الحرية بالليل. مش كده؟

Thursday, November 16, 2006 2:34:00 PM  
Blogger 3arousa 7alawa said...

Alexandra: طبعـــــــــــــــــــاً ههههههه
بكرهه بالليل وبحبه قوي الصبح

Thursday, November 16, 2006 2:44:00 PM  
Blogger lastknight said...

غالبا الحريه .. و ممكن يكون كايرو .. عموما السيناريو جميل .. بيرمى مشاعر بكثافه ..كأنك بترشى مشاعر متضاربه على اللى بيقرا .. لكن متهيألى فعلا ناقصه حاجه ..مش عارف أيه هى

Friday, November 17, 2006 2:16:00 AM  
Blogger 3arousa 7alawa said...

lastknight: أولاً أهلاً بيك في مدونتي وسعيده انك تاني مره تيجي.. وسعيده برضه إن السكريبت عجبك.. بس رأيكوا إيه اللي ناقص؟؟؟؟

Friday, November 17, 2006 2:11:00 PM  
Blogger ekarros said...

جميل
بس كدة لازم ترجعي ترسمي وكمان تكملي كتابة

Sunday, November 26, 2006 3:21:00 PM  
Blogger SaSo said...

رائع بشده
احيكى جدا جدا اوى يعنى
ومفيش اى حاجه متناقضه
انا اكتر واحده عارفه ان مفيش حاجه متناقضه
بس انتى عرفتى منين؟

Tuesday, November 28, 2006 7:38:00 PM  
Anonymous Adonai said...

الحقيقة كلمتى هنا للعروسة الحلوة والأعزاء اللي اتكلموا على نقص الاسكريبت الهايل ده
لو سمحتوا لي أقول رأيي هنا ولأني قرأت اسكريبتات هايلة من نفس القماشة الحريرية والدافئة دي وحسيت بنفس الاحساس اللي بعضكم حسه هنا، واللي بأشارككم فيه هنا بردو
من وجهة نظري الحكاية مش إن في حاجة ناقصة، الحكاية إنك لما تقرأ اسكريبت زي ده بتحس إنك ما شبعتش، جو خاص جدا، تدفق في المشاعر والصور والخيالات، نماذج وشخصيات تبدو غرائبية، غامضة بس صادقة، تبدو خيالية لكنها عايشة في كل واحد فينا مكبوتة و"محجوبة"، لما بنقرأ اسكريبت فيه العناصر دي بنبقى زي الأرض العطشانه، نفسنا موت نعيش معاه أطول وقت، نفسنا نعرف الأبطال والنماذج دي اللي عايشه جوانا مكبوتة أو محبوسة أكتر، نقرب منها أكتر ونلمسها أقرب، لكننا بنلاقي الاسكريبت خلص قبل ما نشبع، فبنحس إن في حاجة ناقصة
...
يا عروسة، لسه عند رأيي لو فاكره، فعلا لو ركزتي شوية ونسجتي من اسكريبتاتك المركزة والقصيرة دي اسكريبت روائي طويل ممكن تعملي علامة حقيقية
لكن ده لا ينتقص شيء من اسكريبتاتك المركزة دي، حلوة قوي، وبتودينا وأمثالنا لأماكن هجرناها من زمااااان، أو تم تهجيرنا منها


كلمة أخيرة، متأسف للإطالة

Tuesday, December 12, 2006 11:31:00 PM  
Blogger حسن ارابيسك said...

بصراحة وليست مجاملة
لم أجد من قبل من يمتلك مثلك تلك الموهبة والقدرة على التعامل بتلك المهارة والحرفية العالية مع الكادر وده واضح من الاسكريبت إن جاء عن قصد أو لا
فلديك قدرة ورؤية عميقه وحس عالي جداً في توزيع ابطالك من شخوص ومفردات وفراغ وكتل داخل الكادر علاوة على التنقل السلس بين المشاهد المختلفة دون إحساس بأي ( كت )في حرفية عالية جداً وأنا أعتقد أنك مشروع سيناريست هايل جداً اللهم إلا دراستك فعلاً لهذا الفرع اضاف الكثير لما تمتلكيه من موهبة في كتابة القصة القصيرة
الحقيقةأنك تمتلكين كل أدواتك في هذا المضمار بل وتُجيدين التعامل معها بكل ثقة وبحرفية عاليه
فشكراً

Saturday, June 23, 2007 9:20:00 PM  
Blogger 3arousa 7alawa said...

شكرا جزيلاً على تعليقك يا أرابيسك

أنا هاحاول ألعب اللعبه دي (السينما) وهنشوف هتودينا فين

Sunday, June 24, 2007 2:46:00 PM  
Blogger حسن ارابيسك said...

حلااااااااااااااااوة
انتي فييييييييييييييين
ايه الحكايه وايه الغيبة دي
أول حاجه قلقتينا عليكي جداً يارب يكون المانع خير وتكون العائلة كلها بخير هو ده المهم
تاني حاجه
أنا خايف تكوني إعتزلتي بدري بدري وده لو حصل هاتبقى خسارة كبيرة جداً للمدونات
وهاتحرمينا من إبداعاتك وسط معمعة التهجيص والتهييص
ويرجع من تاني مداد قلمك يلعلع وسط صهبجية المدونين
ونشوفك
عروسه حلاوة وسط التدوينات
وعروسة بجد فستان أبيض ووطرحه بيضه وسط الوصيفات
ونشوفك على خير إن شاء الله

Tuesday, July 17, 2007 7:01:00 PM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home